زيد العظم – فرانس بالعربي

توعد المرشح اليميني المتطرف إلى الانتخابات الرئاسية الفرنسية إريك زيمور الجزائر بإجراء صارم في حال تم انتخابه رئيسا لفرنسا في الانتخابات التي ستجري في شهر نيسان القادم.

زيمور وكعادته أدلى بتصريحات مثيرة للجدل لوكالة الصحافة الأجنبية APE مهددا الجزائريين بإلغائه لقانون مهم يستفيد منه الجزائريون المهاجرون في فرنسا.

وقال اليميني المتطرف ذو الأصول الجزائرية بأنه عازم على إلغاء قانون 1968 الذي يمنح المهاجرين الجزائريين في فرنسا امتيازات خاصة فيما يخص الإقامة والعمل.

وبحسب زيمور فإن هذا القانون هو سبب غطرسة القادة الجزائريين تجاه فرنسا بين الفينة والأخرى، معتبرا قانون 1968 هو نقطة ضعف تعاني منها فرنسا حسبما جاء على لسانه.

وأشار زيمور في تصريحاته الصحفية إلى أن بلاده ليست المستعمرة الوحيدة بل هناك الكثير من الاحتلالات التي مرت على الجزائر على حد تعبيره.

ودافع الصحافي الإشكالي عن فترة احتلال فرنسا للجزائر والتي دامت زهاء 130 عام واصفا إياها بالبنائة إذ تم في تلك الحقبة بناء العديد من المنشآت في الجزائر على حد وصفه.