سخرت مرشحة اليمين المتطرف مارين لوبين من طموحات الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون – تلك الطموحات في تعزيز القدرات الأوروبية وضرورة تعافيها السريع بعد الوباء-

وفي تصريحات لها أمس الثلاثاء وصفت لوبين رؤى ماكرون الأوروبية بالفاقدة للواقعية على حد زعمها.

وأضافت لوبين بأن الإتحاد الأوروبي قد أثر على فرنسا سلبا وأضعف من دورها.

وأردفت لوبين بأن عملة اليورو التي حلت عوضا عن الفرنك الفرنسي قد أضعف القدرة الشرائية للفرد الفرنسي حسبما جاء على لسانها.

وتابعت لوبين هجومها الحاد على الإتحاد الأوروبي واقتصاده واعتبرته اقتصاد هدام للقدرات الاقتصادية الفرنسية وللحالة المعيشة للمواطن الفرنسي.

واليوم الأربعاء يلقي الرئيس إيمانويل ماكرون كلمة هامة من مدينة ستراسبورغ يجدول بها تطلعات فرنسا إبان قيادتها للإتحاد الأوروبي المستمرة حتى نهاية حزيران القادم.

وفي آخر استطلاع للرأي حول شعبية المرشحين لانتخابات الرئاسة نالت لوبين نسبة 17٪ متأخرة بتلك النسبة عن ماكرون بأكثر من عشر نقاط.