خلال الأسبوع الماضي أكثر من ثلثي الفرنسيين عملوا عن بعد بسبب الإجراءات الاحتياطية لاحتواء الموجة الخامسة من الوباء.

هذا ماقالته صباح اليوم وزيرة العمل الفرنسية إليزابيث بورن في لقاء تلفزيوني.

الوزيرة الفرنسية ذكرت لمحطة CNEWS بأن 65% من الفرنسيين، عملوا عن بعد الأسبوع الماضي.

وكانت الحكومة الفرنسية قد طلبت من الشركات تكثيف مبدأ العمل عن بعد في سبيل مواجهة متحور أوميكرون ودرءا للعدوى.

فرانس بالعربي

اترك رد