دافعت الفنانة المصرية منى زكي عن فيلمها الجديد “أصحاب ولا أعز”، الذي أحدث جدلا واسعا عبر مواقع التواصل الاجتماعي، خلال الأيام الماضية، بسبب ظهور أحد أبطاله مثلي الجنس.

وقالت زكي، خلال لقائها ببرنامج “نتفليكس”، إنها مستعدة للعب نفس لعبة فيلم “أصحاب ولا أعز” في الحقيقة، والتي يترك فيها اللاعبون هواتفهم المحمولة على طاولة الطعام ويسمحون للآخرين بأن يستمعوا إلى كل الاتصالات والرسائل النصية التي تأتيهم.

وأضافت: “اللعبة أكيد ألعبها في الحياة العادية، معنديش أي مشكلة، لأن أنا عموما معنديش أسرار رهيبة في حياتي خالص”.

وتابعت: “أنا قدرت أتعايش أوى مع الشخصية، ومهتمة وحبة أبين يعني إيه الست تبقى حاسة إنها مش ست بسبب الشخص اللي معاها”.

فيلم “أصحاب ولا أعز” مأخوذ عن الفيلم الإيطالي “Perfect Stranger” وتدور أحداثه حول 7 أصدقاء يجتمعون على العشاء، ويقررون أن يلعبوا لعبة، حيث يضع الجميع هواتفهم المحمولة على طاولة العشاء، بشرط أن تكون كل الرسائل أو المكالمات الجديدة على مرأى ومسمع من الجميع، وسرعان ما تتحول اللعبة التي كانت في البداية ممتعة وشيقة إلى وابل من الفضائح والأسرار التي لم يكن يعرف عنها أحد بمن فيهم أقرب الأصدقاء، ويجسد الفنان اللبناني فؤاد يمين شخصية مثلي جنسيا يخفي الأمر عن أصدقائه.

المصدر: المصري اليوم

اترك رد