آكي

روما- في مقاله الذي نشرته صحيفة (لا ريبوبليكا) عن التوتر الراهن بين الغرب وروسيا، أحصى وزير الداخلية الايطالي الاسبق الازمات في ليبيا ومنطقة الساحل والقرن الافريقي.

واعتبر مينيتي أن “أوروبا تواجه في هذه اللحظة تحديًا حاسمًا وإيطاليا في قلب عاصفة محتملة”. وقال “من الجبهة الشرقية إلى الجنوبية، لا توجد أخبار مطمئنة من البحر الأبيض المتوسط إلى الشرق الأدنى”.

واشار إلى أنه في ليبيا، على سبيل المثال، “تم الآن تأجيل الانتخابات بشكل نهائي”، متحدثا عن صدام محتمل “بين الحكومة المنتهية ولايتها والحكومة الجديدة، التي طالب مجلس النواب صراحةً بتشكيلها. مع الخطر الذي يلوح في الأفق بحدوث توترات قوية للغاية وتصدعات جديدة بما في ذلك توترات مناطقية ”.

علاوة على ذلك- يضيف مينيتي- “في وسط البحر الأبيض المتوسط ، للأسف، يتواصل نزوح اليأس والموت” للمهاجرين، بينما عند توجيه الانظار “قليلا الى الجنوب، في قلب منطقة الساحل في بوركينا فاسو، حدث الانقلاب الثالث في هذا الجزء من افريقيا. وفي مالي بدأ نشر متعاقدي فاغنر الروس، بعد مظاهرات حاشدة ضد العقوبات التي فرضتها إيكواس وبإيحاءات قوية مناهضة لفرنسا ومؤيدة لروسيا”. وأردف وزير الداخلية الاسبق “إلى الشرق في القرن الأفريقي، تتمزق إثيوبيا بسبب حرب أهلية دراماتيكية. في السودان كان هناك انقلاب آخر والصومال كان عمليا على بعد خطوة من الانقلاب، ويلوح في الأفق شبح أزمة غذائية وإنسانية كارثية”، بينما “لا يزال التهديد الإرهابي قويًا للغاية من الساحل إلى القرن الأفريقي”.

آكي الإيطالية

اترك رد