أعلنت أحزاب الائتلاف الحاكم في إيطاليا أنها اتفقت على إعادة انتخاب الرئيس المنتهية ولايته سيرجيو ماتاريلا، وسط خشية على الاستقرار السياسي في البلاد في حال الفشل بإيجاد خلف له.

وجاء ذلك بعدما امتنع عدد من النواب عن التصويت لرئيس الوزراء الحالي والرئيس السابق للبنك المركزي الأوروبي ماريو دراغي كمرشح محتمل، خشية أن يؤدي تخليه عن منصبه إلى حالة من عدم الاستقرار، قد تجر البلاد إلى انتخابات تشريعية مبكرة.

وقال زعيم حزب “فورتسا إيطاليا” سيلفيو برلوسكوني، الذي كان مرشحا وفشل، إن حزبه سيكون جاهزا للتصويت لماتاريلا، الذي يبدو أنه متردد في البقاء بعد أزمات سياسية وجائحة كورونا، وأضاف “نعلم أننا نطلب منه تضحية كبيرة، ولكننا نعرف أيضا أنه يمكننا طلب ذلك لمصلحة البلاد”.

وكان ماتاريلا البالغ 80 عاما قد أعلن مرارا أنه لا يريد الاستمرار في مهامه.

ورغم ذلك حصل على 400 صوت خلال جولة الاقتراع السابعة، ويجب أن يحصل على 505 أصوات على الأقل، لتتم إعادة انتخابه.

AFP

اترك رد