قضت محكمة الجنايات في باريس بالسجن 22 عاما لمصريين أدينا بقتل فانيسا كامبوس عاملة الجنس البيروفية المتحولة جنسيا سنة 2018 في بوا دو بولوني.

وتجاوزت الأحكام التي صدرت بعد أكثر من 9 ساعات من المداولات، مطالب الادعاء بإنزال عقوبة السجن 20 عاما بحق محمود قادري و15 عاما بحق كريم إبراهيم.

ووجدت المحكمة أن “المتهمين الرئيسيين مذنبان بارتكاب جريمة قتل في إطار عصابة منظمة”، وهي جريمة لطالما قالا إنهما “لم يرتكباها”.

وخلال المداولات، اعترف قادري (24 عاما) وإبراهيم (29 عاما) بانتمائهما لعصابة لصوص مصريين قاموا بسرقة زبائن عاملات جنس متحولات ينحدرن من أمريكا اللاتينية.

وقتلت فانيسا كامبوس (36 عاما) قرب مكان عملها الواقع في إحدى المناطق الأكثر عزلة في “بوا دو بولوني” غرب العاصمة الفرنسية باريس، بعد أن هاجمها 10 شبان على الأقل.

المصدر: “أ ف ب”

اترك رد