أظهرت بيانات رسمية، الإثنين، نمو اقتصاد منطقة اليورو (19 دولة) في 2021 بنسبة 5.2 بالمئة على أساس سنوي، وسط التعافي من تداعيات كورونا، الذي تسبب في انكماش قياسي خلال العام السابق 6.4 بالمئة.

وقال مكتب الإحصاء الاتحادي (يوروستات) في تقرير، إن الناتج المحلي الإجمالي لمنطقة اليورو سجل نموا بنسبة 0.3 بالمئة الربع الأخير من العام الماضي على أساس فصلي، قياسا على نمو 2.3 بالمئة بالربع الثالث، وسط تأثيرات متغير أوميكرون كورونا.

وعلى أساس سنوي، نما اقتصاد دول اليورو بنسبة 4.6 بالمئة في الربع الرابع، مقابل نمو 3.9 بالمئة في الربع الثالث السابق له.

وبالنسبة للاتحاد الأوروبي (27 دولة)، أظهرت البيانات تسجيله نموا سنويا بنسبة 5.9 بالمئة خلال 2021.

وتشمل منطقة اليورو، بلدان بلجيكا وألمانيا وإستونيا وإيرلندا واليونان وإسبانيا وفرنسا وإيطاليا وقبرص الرومية، ولاتفيا وليتوانيا ولوكسمبورغ ومالطا وهولندا والنمسا والبرتغال وسلوفينيا وسلوفاكيا وفنلندا.

فيما يضم الاتحاد الأوروبي دول منطقة اليورو، إضافةً إلى كل من بلغاريا والتشيك والدنمارك وكرواتيا والمجر وبولندا ورومانيا والسويد.

الأناضول