الأناضول

أعلنت الرئاسة الروسية “الكرملين”، الإثنين، أن الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين ونظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون، ناقشا هاتفياً الوضع حول أوكرانيا، فضلا عن القضايا المتعلقة بتزويد موسكو بضمانات أمنية.

وأضاف الكرملين، في بيان، أن “الرئيسين اتفقا على دراسة إمكانية عقد لقاء شخصي بينهما على وجه السرعة”.

وأكد البيان أنه “تم الاتفاق أيضاً على إجراء المزيد من المحادثات الهاتفية، والتحضير للقاء الشخصي بهدف بحث الوضع في أوكرانيا، ومسألة الضمانات الأمنية”.

والجمعة الماضي، قال بوتين، في محادثة هاتفية مع ماكرون، إن “ردود الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي (الناتو) على مقترحات موسكو بشأن الضمانات الأمنية لم تأخذ في الاعتبار مخاوف روسيا الأساسية”.

وفي 15 ديسمبر/ كانون الأول الماضي، أعلن يوري أوشاكوف، مستشار الرئيس لشؤون السياسة الخارجية، أن روسيا سلمت مسودة مقترحاتها إلى الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي، وبعد يومين نشرت وزارة الخارجية الروسية نص مسودة الاتفاقيات التي اقترحتها موسكو.

وفي اقتراحها بشأن الضمانات الأمنية المقدمة إلى الولايات المتحدة والناتو، سعت موسكو للحصول على تعهدات من واشنطن وحلفائها بأن الحلف سيتخلى عن توسعه شرقا، وكذلك قبول انضمام دول الاتحاد السوفيتي السابق إليه.

كما طالبت روسيا الولايات المتحدة بعدم إنشاء قواعد عسكرية في دول الاتحاد السوفيتي السابق والدول غير الأعضاء في الناتو وعدم التعاون مع هذه الدول.

الأناضول