آكي الإيطالية- روما- أعلنت ايطاليا عن مكالمة هاتفية “مطولة ومثمرة” جرت صباح الجمعة بين وزير الخارجية لويجي دي مايو ونظيره الفرنسي جان إيف لودريان، استعرضت على وجه الخصوص التطورات الأخيرة على الحدود الروسية-الأوكرانية وفي شرق أوكرانيا، فضلا عن الاوضاع في مالي.

وأشارت وزارة الخارجية الايطالية في مذكرة، إلى أن الوزيرين تشاطرا “إعادة التأكيد على دعم وحدة أراضي أوكرانيا وسيادتها الكاملة، الالتزام بمواصلة مسار الحوار مع روسيا، والحفاظ على الجبهة الأوروبية موحدة في تحديد رد مشترك يوظف كردع فعال ومستدام”.

كما أعرب الوزير دي مايو عن أمله بـ”رد إيجابي” من موسكو على استعداد الحلفاء لبدء حوار “جاد وملموس لحل الأزمة”، مع التأكيد على “ضرورة العمل على تجنب دوامة التصعيد التي من شأنها تقليص هوامش السياسة والمبادرة الدبلوماسية”.

كما استعرض دي مايو ولودريان بإيجاز آخر التطورات في مالي، واتفقا على الحفاظ على “التنسيق الوثيق” بين روما وباريس، أيضًا فيما يختص بـ”الالتزام المشترك في مكافحة الإرهاب في منطقة الساحل”.

يذكر أن إيطاليا، وفي إشارة إلى الأزمة المتفاقمة بين باريس والمجلس العسكري في باماكو، قد أعربت عن “التضامن الكبير مع فرنسا للطرد غير المبرر لسفيرها”، مشددة على أنه “ينبغي ألا ندخر جهدا في إبقاء سبل الحوار مفتوحة”.