افتتح مسؤول فاتيكاني مقر السفارة البابوية في أبو ظبي، آملا أن يكون فسحة للتلاقي والحوار والتعاون المشترك.

ووفقاً لإذاعة الفاتيكان، فقد قام نائب أمين سر دولة حاضرة الفاتيكان المطران إدغار بينيا بارا بافتتاح المقر الذي يشكل رمزا لاهتمام البابا بهذا البلد العربي، لاسيما بالجماعة الكاثوليكية المقيمة هناك.

وللمناسبة شجع سيادته الجميع على السير في الدرب التي رسمتها وثيقة الأخوة الإنسانية، الموقعة في الرابع من شباط فبراير من عام ٢٠١٩ من قبل البابا فرنسيس وإمام الأزهر الدكتور أحمد الطيب.

وتم افتتاح مقر السفارة البابوية بحضور ممثلين عن السلطات المدنية الإماراتية وأعضاء السلك الدبلوماسي، وذلك بالتزامن مع الاحتفال باليوم الدولي الثاني للأخوة الإنسانية، الذي أعلنته منظمة الأمم المتحدة، وفي الذكرى السنوية الخمسين لتأسيس دولة الإمارات العربية المتحدة، والخامسة عشرة لإقامة علاقات دبلوماسية بين الكرسي الرسولي وأبو ظبي.

وأكد المطران بينيا بارا أنه من خلال التوقيع على وثيقة الأخوة الإنسانية، عبر البابا فرنسيس والإمام الأكبر أحمد الطيب عن رغبتهما في أن تشكل هذه الوثيقة قدوة بالنسبة لأجيال المستقبل، من أجل تعزيز ثقافة الاحترام المتبادل، وإدراك النعمة الإلهية التي جعلت من جميع الكائنات البشرية أخوة وأخوات.

وأمل سيادته أن تضع الوثيقة إطاراً من أجل ترسيخ العلاقات الدبلوماسية بين الطرفين، كما أنها تشكل دعوة للمؤمنين كي يعيشوا الأخوّة مع جميع الأشخاص بدون أي تمييز يستند إلى العرق، أو الدين أو المعتقد، وكي يسعوا إلى حماية الخليقة والدفاع عن البيت المشترك.

واعتبر المسؤول الفاتيكاني أن التجاوب مع هذه الوثيقة يكمن في اختيار درب الحوار التي تقود إلى التعاون وإلى فهم متبادل أفضل.

وشجع سيادته الجميع على تكثيف الجهود من أجل نشر مضامين الوثيقة بغية الإسهام في بناء عالم أكثر عدلا وسلاما، قائلا إن هذه الجهود ضرورية اليوم في وقت نشهد النتائج السلبية لاستبدال الحقائق السامية للشخص البشري والخليقة بقيم سطحية ومادية.

وتمنى المطران بينيا بارا أن تكون البعثة البابوية الجديدة، التي يُمكن اعتبارها “بيت البابا” فسحة للتلاقي والحوار والتعاون المشترك على مدى السنوات القادمة.

ختاما عبر نائب أمين سر دولة حاضرة الفاتيكان عن قرب البابا فرنسيس واهتمامه الرعوي بالجماعة الكاثوليكية الصغيرة في الإمارات العربية المتحدة، آملا أيضا أن تشكل السفارة البابوية مصدر تشجيع لهم إذ يسعون جاهدين لأن يعيشوا إيمانهم ويكونوا مثالاً للأخوة الإنسانية أمام أخوتهم وأخواتهم على هذه الأرض.

آكي الإيطالية

اترك رد