أكد وزير الخارجية الجزائري رمطان لعمامرة أن العلاقات الجزائرية الفرنسية تتخذ “منحى تصاعديا”، وذلك خلال حديثه مع وسائل إعلام فرنسية يوم الجمعة.

وقال لعمامرة، على هامش قمة الاتحاد الإفريقي في أديس أبابا، إن “الرئيسين عبد المجيد تبون وإيمانويل ماكرون لديهما علاقات جيدة على المستوى الشخصي”.

وأضاف أن “الاتصالات بين الرئيسين أخوية وتتميز بالثقة لكنها لا تكفي للتغطية على المشاكل الموجودة. نحن كما أعتقد في منحى تصاعدي، رغم المصاعب”.

وكانت الجزائر استدعت في 2 أكتوبر سفيرها في باريس ردا على تصريحات نقلتها صحيفة “لوموند” عن الرئيس الفرنسي اتهم فيها النظام “السياسي العسكري” الجزائري بانتهاج سياسة “ريع الذاكرة” حول حرب الاستقلال.

وتابع وزير الخارجية الجزائري: “نحن حساسون جدا عندما يتعلق الأمر بأمن وكرامة مواطنينا في الأراضي الفرنسية، هناك مشاكل يمكن تجاوزها لكن حين يتم المساس بذاكرة شعب وتاريخه أو كرامة الشعب الجزائري أو مواطنيه المقيمين أو عندما يسافرون إلى فرنسا فإن هذه المواضيع تشكل عرقلة في العلاقات الثنائية، لكن لنقل إننا في منحى تصاعدي ونتمنى أن نسير نحو الأفضل”.

وبخصوص الذكرى الستين لتوقيع اتفاقيات إيفيان في مارس 1962 والتي كرست وقف إطلاق النار بين الجيش الفرنسي وجبهة التحرير الوطني الجزائرية تمهيدا للاستقلال، قال لعمامرة إنه ينتظر أن تستعيد الجزائر “الأرشيف وحتى بعض جماجم المناضلين الجزائريين التي ما زالت في فرنسا”، متسائلا “هل من الإنسانية الاحتفاظ بالجماجم في متاحف؟”.

وفتح الوزير الجزائري الباب أمام عودة تحليق الطيران العسكري الفرنسي فوق الأجواء الجزائرية بعد منعه إثر أزمة أكتوبر، موضحا أن ذلك “كان إجراء تقنيا ولا يدوم إلى الأبد”، في وقت “تُبنى جسور التعاون الجزائري الفرنسي”.

المصدر: “أ ف ب”