أفادت وكالة “فرانس برس” بأن فرنسيا من أصل أرمني سيحاكم يوم الاثنين في باريس بتهمة انضمامه إلى “شبكة إجرامية إرهابية”، بعد أن أدين في تركيا سابقا بتهم مشابهة.

وكان آرثيوم ألويان قد توجه إلى سوريا في أبريل 2015 للقتال في صفوف “جبهة النصرة”.

واعتقل في مدينة هاتاي على الحدود مع تركيا في أغسطس 2016 وتمت محاكمته أمام القضاء التركي الذي أصدر بحقه عقوبة بالسجن لأربع سنوات وشهرين، ثم أبعد إلى فرنسا في فبراير 2019 قبل أن يقضي كامل عقوبته.

وعلى الفور أودع السجن ووجهت إليه تهمة “المشاركة في شبكة إجرامية إرهابية للتخطيط لارتكاب جريمة أو عدة جرائم بحق أفراد”.

وتثير محاكمته أمام محكمة جنايات خاصة في باريس تساؤلات حول ما إذا كانت ستعاد محاكمة آرثيوم ألويان في فرنسا للتهمة التي أدين بها في تركيا.

وحكمت محكمة الاستئناف في باريس في أغسطس 2020 برفضها تطبيق مبدأ “عدم جواز المحاكمة على الجرم مرتين”، الذي يحظر معاقبة متهم مرتين لنفس الوقائع.

وقالت المحكمة في قرارها إن الأفعال المرتكبة جزئيا في فرنسا تفلت من” مبدأ “عدم جواز المحاكمة على ذات الجرم مرتين”، موضحة أن “القرارات الصادرة عن السلطات القضائية الأجنبية لا تتمتع إلا بسلطة الأمر المقضي به عندما تتعلق بأفعال ارتكبت خارج أراضي الجمهورية”.

وأكدت أنه تم توجيه الاتهام إلى آرثيوم ألويان في فرنسا للاشتباه بأنه كان يخطط لشن هجوم واحد أو عدة هجمات فيها.

المصدر: “أ ف ب”

اترك رد