اعترف شقيقان إيرانيان بقطع رأس زوجة أحدهما، في جريمة بشعة هزت الرأي العام في البلاد.

وتم اعتقال الرجلين الذين لم تكشف الشرطة عن هويتهما، يوم السبت، بعد 4 ساعات من جريمتهما، في مدينة الأهواز بجنوب غرب إيران.

وأظهر مقطع فيديو، متداول على مواقع التواصل الاجتماعي، الزوج ممسكا بسكين كبير بيد، بينما يحمل في يده الأخرى رأس زوجته المقطوعة، البالغة من العمر 17 عاما.

ويبدو أن دافع الجريمة المحتمل هو مشاكل أسرية، حيث أفادت تقارير إعلامية بأن الضحية كانت هاربة في تركيا وعندما عادت إلى إيران قتلها زوجها، وما زالت التحريات قائمة والقضية قيد التحقيق.

وفي وقت سابق، قررت السلطات الإيرانية إغلاق وكالة أنباء “رکنا” على خلفية نشرها مشهدا يوثق تجول الجاني برأس زوجته المقطوع في شوارع المدينة.

ونقلت وكالة “ميزان” التابعة للسلطة القضائية أن الهيئة العامة للرقابة على الصحافة ووكالات الأنباء الإيرانية اتخذت قرارا بالإجماع لمنع “ركنا”، المختصة في نشر أخبار الحوادث الاجتماعية، من العمل وقضت بإيقافها.

وأوضحت “ميزان” أن هذا القرار يأتي لنشر “ركنا” مشاهد ومواد “مخالفة للآداب” لرجل يتجول برأس زوجته في شوارع مدينة الأهواز بعد أن قام بذبحها.

وفسرت الهيئة قرارها بأن الوكالة تم إيقافها بسبب عدم مراعاة مشاعر المشاهدين والالتزام بالمعايير المهنية.