زيد العظم – فرانس بالعربي

قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في مؤتمره الصحفي الذي عقده مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين في العاصمة موسكو، بأن الرئيس الأوكراني فلاديمير زيلينسكي تحلى بالصبر الكبير والانضباط العالي إزاء الوجود العسكري الروسي شرقي أوكرانيا.

واعتبر الرئيس ماكرون بعد لقاء طويل دام لأكثر من ست ساعات مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ، بأن اتفاقية مينسك هي الأرضية الأساسية للوصول إلى صيغة حل سلمي لتجنب أي نزاع عسكري بين موسكو وبين كيف.

وأعلن ماكرون عن زيارته إلى أوكرانيا يوم الغد لوضع الرئيس الأوكراني في صورة المباحثات التي جرت اليوم في موسكو.

وأعرب ماكرون عن الحاجة الأوروبية إلى حوار يقوم على الثقة بين الإتحاد الأوروبي وبين روسيا.

وأوضح الرئيس الفرنسي بأنه لاسلام حقيقي في القارة الأوربية بدون مشاركة موسكو الفعالة.

من جانبه قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن بلاده لاتشكل تهديدا على أمن أوكرانيا أو سلامة أوروبا ، فليست روسيا هي التي تتوسع، إنما حلف شمال الأطلسي (الناتو) هو الذي يتوسع في أوروبا حتى بات على حدود بلاده الغربية حسبما جاء على لسانه.

وفي رده على سؤال أحد الصحفيين الفرنسيين حول مرتزقة فاغنر في مالي، أنكر بوتين أي علاقة تجمع موسكو بمرتزقة فاغنر.

ورأى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن الحل العملي لعودة الاستقرار إلى القارة الأوروبية لابد من عودة حلف الناتو إلى حدود ماقبل 1997 والكف عن ما أسماه “توسعية الناتو”

وغدا يلتقي الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بالمستشار الألماني أولاف شولتس في العاصمة الألمانية برلين بعد زيارته لأوكرانيا لتقييم جولة المباحثات الفرنسية مع كل من روسيا وأوكرانيا.

وترأس فرنسا الإتحاد الأوروبي منذ مطلع العام الحالي وحتى منتصف الشهر السادس، وتتطلع باريس للوصول إلى حل يقوم على التفاوض بين مجموعة النورماندي لتجنب نزاع عسكري على حدود أوكرانيا الشرقية.

اترك رد