اعتبر المستشار الألماني، أولاف شولتس، أن أوكرانيا تواجه تهديدا عسكريا يمثل خطرا بالنسبة للأمن في أوروبا، متوعدا بأن الرد على روسيا سيكون “قاسيا” في حال غزوها الأراضي الأوكرانية.

وقال شولتس، خلال مؤتمر صحفي في واشنطن عقب محادثات مع الرئيس الأمريكي، جو بايدن: “نحن في وضع صعب للغاية، من الواضح أن التهديد العسكري موجود ولا يمكن الصمت أمامه… سنعمل كجبهة واحدة”.

وأضاف: “في حال وقوع عدوان عسكري سيليه رد مشترك قاس… إنه سيكلف روسيا ثمنا باهظا”.

وأشار المستشار الألماني إلى أن برلين وواشنطن “متفقتان تماما” على العقوبات الواجب فرضها على روسيا إذا غزت أوكرانيا، وشدد على أنه “من بالغ الأهمية في الوقت ذاته استخدام جميع الفرص الدبلوماسية”، لافتا إلى أن “المحادثات مع روسيا علامة جيدة”.

وتدعي الحكومة في كييف والإدارة الأمريكية وحلفاؤها بإصرار أن روسيا تحشد قوات كبيرة تجاوز تعدادها 100 ألف عسكري قرب الحدود مع أوكرانيا “تمهيدا لشن عملية غزو جديدة” للأراضي الأوكرانية.

وأكدت الحكومة الروسية مرارا أنه لا نية لها لشن أي عملية على أوكرانيا، مشددة على أن كل التقارير التي تتحدث عن ذلك كاذبة والغرض من هذه الادعاءات يتمثل في تصعيد التوتر في المنطقة وتأجيج الخطاب المعادي لروسيا استعدادا لعقوبات اقتصادية جديدة وتبرير توسع الناتو شرقا، الأمر الذي تعارضه موسكو بشدة قائلة إنه يهدد الأمن الروسي.

المصدر: وكالات

اترك رد