أعرب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان للأمين العام للناتو ينس ستولتنبيرغ عن ثقته بأن “التوتر بين روسيا وأوكرانيا” سيتم تجاوزه سلميا في إطار اتفاقيات مينسك.

وفي أعقاب اتصال هاتفي أجراه أردوغان مع ستولتنبيرغ اليوم الاثنين، أفاد مكتب الرئيس التركي بأن أردوغان “بذل جهودا لإنهاء التوتر بين روسيا وأوكرانيا وعمل بذلك على وقف التصعيد”.

وتابع المكتب أن الرئيس التركي جدد الإعراب عن ثقته بأن “الأزمة سيتم حلها بطرق سلمية ودبلوماسية على أساس القانون الدولي وسلامة أوكرانيا الإقليمية وضمن إطار اتفاقيات مينسك”.

وأضاف أردوغان أنه أكد مرارا خلال محادثاته مع نظيريه الروسي فلاديمير بوتين والأوكراني فلاديمير زيلينسكي “أنه سيكون من دواعي سرور تركيا أن تستضيف قمة للزعيمين أو محادثات فنية”.

وذكر البيان أن ستولتنبيرغ شكر الرئيس التركي على “دعمه الفعال ومبادراته الشخصية الرامية إلى إيجاد حل سياسي للأزمة الروسية الأوكرانية”.

وكان أردوغان أعرب مرارا العام الماضي عن استعداده للمشاركة في تسوية الأزمة بين روسيا وأوكرانيا، بما في ذلك عبر التوسط لتنظيم لقاء بين رئيسي البلدين.

والجمعة الماضي قال المتحدث باسم الرئاسة الروسية دميتري بيسكوف إن إمكانية عقد لقاء بين بوتين وزيلينسكي ليست قيد المناقشة في الوقت الحالي، مضيفا أن الرئيس الروسي أكد استعداده للقاء أي شخص إذا كان ذلك ضروريا من أجل حل مشكلة ما، لكن بشرط وجود الوضوح حول غاية المحادثات وموضوعها. وأضاف بيسكوف أن هذا الوضوح لا وجود له في الوقت الحالي.

المصدر: “تاس”

اترك رد