أفادت صحيفة “لوفيغارو” الفرنسية بأن محكمة استئناف فرنسية تنظر اليوم الثلاثاء في قضية الفنانة التشكيلية السعودية شاليمار شربتلي، المتهمة بتوظيف خدم وإساءة معاملتهم إلى حد الاستعباد.

وأوضحت الصحيفة أن شربتلي البالغة 51 عاما تُحاكم غيابيا أمام محكمة استئناف باريس بتهم، منها الاتجار بالبشر وتوظيف أجانب دون تصريح عمل.

وذكرت صحيفة “لوباريزيان” أنه سبق الحكم على الفنانة بالسجن ثلاث سنوات في المحكمة الابتدائية، لكنها لم تسجن أبدا، بعد أن فرت إلى السعودية حيث لا تزال موجودة هناك.

وأشارت “لوفيغارو” إلى أنه خلال إقامة الفنانة في باريس، حيث تمتلك شقة، “قامت باستعباد العديد من عاملات المنازل”، قبل أن يتدخل المحققون إثر تنبيه من سائقها السابق وحارسها الشخصي.

وبحسب التحقيق الأولي، فإن الفنانة السعودية وظفت خدم في “وضع اجتماعي هش”، بينهم ثلاث نساء أميات تم إحضارهن من جدة، تتراوح أعمارهن بين 33 و55 عاما.

وأشار التحقيق إلى أن العاملات الخادمات “تعرضن للإهانة والضرب وسوء التغذية، ولم تسمح لهن بمغادرة المبنى أبدا”.

يذكر أن شربتلي أول امرأة تم تكليفها من قبل الحكومة السعودية للقيام بأعمال فنية في الشوارع، وقد عرضت أعمالها الفنية في متحف اللوفر.

المصدر: “لوفيغارو” + RT

اترك رد