طلب البابا السابق بنديكتوس السادس عشر، اليوم الثلاثاء، العفو بعد فضيحة الاعتداء الجنسي على الأطفال من قبل رجال دين في الكنيسة الكاثوليكية.

وقال البابا، في رسالة نشرها الفاتيكان: “مرة أخرى لا يمكنني إلا أن أعبر لجميع ضحايا الاعتداء الجنسي عن حزني العميق، وأطلب بصدق العفو”.

وأضاف: “لقد كانت لدي مسؤوليات كبيرة في الكنيسة الكاثوليكية، ما زاد من الانتهاكات خلال فترة ولايتي”.

وتم تجريم البابا السابق بنديكتوس السادس عشر في تقرير جديد حول التعامل مع الاعتداء الجنسي على الأطفال في الكنيسة الكاثوليكية في ميونيخ.

وقال مكتب المحاماة Westpfahl Spilker Wastl عند تقديم التقرير الذي أعدته الكنيسة، إن البابا بنديكتس واسمه المدني جوزيف راتزينغر، الذي كان رئيس أساقفة ميونيخ وفريسينج من عام 1977 إلى عام 1982، فشل في منع رجال الدين المتهمين بارتكاب انتهاكات في أربع قضايا.

المصدر: AFP+RT

اترك رد