بقلم هند الصنعاني

“سي ريان” هو اللقب الذي كان يتباهى به الطفل ريان أمام عائلته وأقرانه، ومعناه “أستاذ ريان”، كان يشعر أنه ليس طفلا عاديا وبالفعل استطاع هذا الولد الضعيف أن يصنع مشهدا إنسانيا عميقا له دلالات كبيرة، فقد استطاع أن يوحد كل القلوب وأن يسيطر على كل العقول في مدة قصيرة فتأرجح العالم بأسره بين خوف عظيم وأمل ضعيف.

كل صلى صلاته مسلم، مسيحي أو يهودي، توحدت الإنسانية ولم تعرف إلا ربا واحدا رحيما الكل طمع في رحمته، صنع ريان معجزة لم تحدث منذ الزمن البعيد، فالآلام التي عاشها هذا الطفل البريء وحيدا في الجب، وصلت الى قلوب الناس أجمعين، وجعلت الكل يرمي وراء ظهره ولو لمدة قصيرة أنانيته، طمعه، عنصريته ومصلحته وتضرع إلى الله عسى أن ينجي ريان “ابن الجميع”.

وجع جماعي عشناه خمسة أيام، تحركت مشاعر الأمومة عند كل امرأة حتى التي لم تنجب بعد، الكل عاش كل الانفعالات الإنسانية بين أمل وانكسار ثم حداد ملأ أرجاء العالم.

وبالرغم من الوجع، وقف العالم وقفة تقدير للمملكة المغربية التي أبانت عن عراقتها وقوتها وتحدياتها، فقد استطاعت أن تحرك جبلا كاملا من أجل هذه الروح الضعيفة، واستطاعت أن تقدم لنا صورة جميلة عكست روح التضامن للشعب المغربي الذي كان يقف طوابير في مداخل القرية الصغيرة لتقديم المساعدة.

الحكاية لم تنتهي بوفاة ريان الذي خرج من ضيق البئر الى جنة عرضها السموات والأرض، فقد رحل ريان وترك تساؤلات عند الجميع كيف نخرج نحن من البئر؟!…

حكاية ريان حركت داخل كل إنسان سؤالا صعبا قد يكون جلدا للذات أحيانا ومراجعة للنفس الأمارة بالسوء أحيانا أخرى، الى متى سنظل في قاع بئر الخيانة، بئر الغدر، بئر النفاق، بئر الشر، بئر المصالح، بئر الحروب، بئر العنصرية، بئر الظلم، وبئر الطمع والآبار كثيرة……فقد أيقظ ريان بداخلنا جزء من الضمير ان لم يكن كله كنا قد نسيناه درج من أدراج الحياة.

رحلة ريان في الحياة كانت قصيرة لكن معناها كان عميقا، ليتنا ندرك مغزاها ونستوعب الرسالة وألا يعود كل إلى بئره مرة أخرى.

اترك رد