أكد وزير الخارجية الأوكراني دميتري كوليبا أن موضوع تخلي كييف عن سعيها للحصول على عضوية حلف الناتو لم يكن محل مناقشة بين الرئيسين الأوكراني والفرنسي أمس الثلاثاء.

وقال كوليبا خلال مؤتمر صحفي اليوم الأربعاء إن ماكرون لم يأت إلى كييف “بمقترحات محددة بل بأفكار”، مضيفا: “لقد وصلنا إلى مرحلة تحاول الأطراف فيها وهي تتواصل فيما بينها، أن تدرك بالكامل حدود الحلول الوسط المقبولة والخطوات اللازم اتخاذها لإخراج الوضع من المأزق”.

وتابع كوليبا أنه كوزير الخارجية الأوكراني – شأنه شأن الرئيس زيلينسكي – لا يقبل وضعا تخضع بلاده فيه لأي ضغوط خارجية. وقال: “لن يكون هناك أبدا سيناريو يأتي فيه أحد إلينا ويبدأ بفرض لنا شيئا ما. وما حدث أمس كان مجرد مناقشة أفكار لا مناقشة مقترحات محددة”.

وذكر الوزير أن زيلينسكي وماكرون “تبادلا الأفكار” خلال محادثاتهما، لمكنه أشار إلى أن كييف ستوافق على حل وسط بشرط ألا يكون هو “حل وسط يخترق الخطوط الحمراء”. وأوضح أن أوكرانيا “لن تنفذ اتفاقيات مينسك وفقا للشروط الروسية، لكن ذلك لا يعني أن أوكرانيا لن تنفذ اتفاقيات مينسك أصلا”.

مع ذلك فقد أكد كوليبا أن ماكرون لم يحاول إقناع زيلينسكي بقبول الشروط الروسية في تنفيذ هذه الاتفاقيات.

Tass

اترك رد