تحدث الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، عن زيارته المرتقبة إلى الإمارات غدا الاثنين، وتداعياتها وأهميتها، معتبرا أنها “ستتيح الارتقاء أكثر بعلاقات التعاون بين البلدين”.

وجاء ذلك في مقال كتبه الرئيس أردوغان بمناسبة زيارة سيقوم بها إلى الإمارات لموقع “خليج تايمز”، نشرت أمس السبت، بعنوان “حان الوقت لمبادرات السلام والتعاون الإقليمي”، وفق بيان لدائرة الاتصال في رئاسة الجمهورية التركية.

وأشار الرئيس التركي في مقاله إلى أن “زيارته إلى الإمارات تظهر الأهمية التي يوليها لعلاقات الصداقة بين البلدين، فضلا عن إتاحتها فرصة الارتقاء بعلاقات التعاون أكثر”، لافتا إلى “اكتساب التقارب التركي الإماراتي زخما جديدا عبر الزيارات المتبادلة، معربا عن ترحيبه بتطور علاقات البلدين نحو التعاون”.

كما أعرب أردوغان عن “ثقته بأن زيادة مجالات التعاون بين البلدين ستنعكس إيجابا على المنطقة”، موضحا أن “التقارب في العلاقات جاء في وقت تتصاعد فيه المنافسة العالمية، وأن “جميع دول المنطقة مهمة لتركيا، علاوة على أهمية الإمارات العربية المتحدة باعتبارها أكبر شريك تجاري لتركيا بين دول مجلس التعاون الخليجي”.

وذكر رجب طيب أردوغان أن “حجم التجارة غير النفطية بين تركيا والإمارات بلغ قرابة 89.6 مليار دولار خلال العقد الأخير”، مشيرا إلى أن “حجم التجارة بين البلدين ارتفع من 7.3 مليارات دولار في 2019 إلى 8.9 مليارات في 2020، بزيادة بلغت 21%، وسط هدف رفعه ضعفين خلال السنوات المقبلة”.

وأضاف أن “تركيا والإمارات تتمتعان بإمكانية التعاون في مناطق مختلفة من العالم لا سيما يما يخص المنطقة القريبة وإفريقيا، وأن تركيا منفتحة دائما على التعاون البناء، باعتبارها مركز جذب بفضل موقعها الجيوسياسي وطاقاتها البشرية ومجال فاعليتها وقوة إنتاجها ودورها في إرساء الاستقرار”، معربا عن “ثقته بأن تركيا والإمارات يمكن أن تساهما بشكل مشترك في السلام والتعاون والازدهار الإقليمي”.

وشدد الرئيس التركي على أن “تركيا من الدول النادرة التي تحاول الموازنة بين مصالح سياستها الخارجية والسلام والاستقرار، وأنها تسعى جاهدة لتطبيق هذا المبدأ على جميع الأطراف التي تتعامل معها”، مؤكدا أن “السعي وراء توحيد المصالح، وتوسيع مجالات التعاون عبر أساس الربح المتبادل، والكفاح المشترك ضد التهديدات، تعد من المبادئ الأساسية لتركيا، وأن تركيا على استعداد لتعزيز التعاون مع كافة الدول وبذل جهود مشتركة لحل المشاكل الإقليمية”.

وأضاف الرئيس التركي: “الحوار الذي اكتسب زخما بين تركيا والإمارات خلال الفترة الأخيرة وتحوّل إلى تعاون ملموس، أظهر قدرتنا على تشكيل مستقبل مشترك في حال الأخذ بزمام المبادرة”، مشددا على أن “تركيا لا ترى أمن واستقرار دولة الإمارات العربية المتحدة وجميع الأشقاء في منطقة الخليج منفصلين عن أمنها واستقراره”ا.

وتابع: “كان من دواعي سروره فتح صفحة جديدة في العلاقات التركية الإماراتية مع زيارة ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان إلى أنقرة في 24 نوفمبر 2021”.

المصدر: “الأناضول”