يحاكم القضاء الفرنسي أربعة أشخاص بتهمة “التآمر لارتكاب عمل إرهابي” على صلة بمقتل قس كاثوليكي في نورماندي عام 2016.

وحضر 3 متهمين إلى محكمة باريس اليوم الاثنين، أما الرابع، وهو رشيد قاسم، فيُحاكم غيابيا في القضية التي سبق أن أعلن تنظيم “داعش” مسؤوليته عنها، وأدت إلى مقتل القس، جاك هامل، على يد مهاجمين اثنين أثناء إقامته قداس الأحد في بلدة “سانت إتيان دو روفراي” في “نورماندي

ويواجه المتهمون أحكاما بالسجن قد تصل الى 30 عاما، وكان أحدهم وهو جان فيليب ستيفن جان لوي (25 عاما)، ينوي التوجه إلى سوريا، وسافر بالفعل إلى اسطنبول برفقة أحد المهاجمين.

بينما قاسم الذي كان عضوا في “داعش”، فيعتقد أنه قُتل في غارة بطائرة دون طيار عام 2017 قرب مدينة الموصل العراقية.

وكان “داعش” مسؤوليته عن الهجوم الذي احتجز فيه أيضا راهبتان وزوجان مسنان رهائن، قبل أن يقوم المهاجمون بقتل القس وإصابة الرجل الآخر بجروح خطيرة. وأطلقت الشرطة النار على المهاجمين وقتلتهما أثناء مغادرتهما الكنيسة.

ويشتبه في أن الرجال الأربعة قيد المحاكمة ساعدوا في الهجوم.

ومن المقرر النطق بالحكم يوم 11 مارس القادم.



المصدر: “أسوشيتد برس”