صادق البرلمان الفرنسي على قانون “الاعتذار من الحركيين”، وهم الجزائريون الذين قاتلوا في صفوف الجيش الفرنسي خلال استعمار الجزائر.

ويأتي القانون ترجمة تشريعية لخطاب ألقاه الرئيس إيمانويل ماكرون في 20 سبتمبر الماضي في قصر الإليزيه أمام ممثلي “الحركيين”، وطلب “الصفح” من الذين قاتلوا إلى جانب فرنسا، ويقولون إنها “تخلّت عنهم” بعد التوقيع على اتفاقية إيفيان في 18 مارس 1962 تمهيدا لاستقلال الجزائر.



المصدر: “أ ف ب”

اترك رد