أعلنت السلطات الألمانية رفع معظم قيود كورونا في البلاد اعتبارا من الـ20 من مارس، في قرار يتزامن مع تحركات مشابهة في النمسا وسويسرا المجاورتين لإلغاء معظم قيود الجائحة.

وتبنى المستشار أولاف شولتس وحكام الولايات الست عشرة في البلاد خطة من ثلاث خطوات بينما أظهرت الاحصائيات الرسمية تراجع إصابات كورونا.

وقال شولتس: “تم تجاوز الذروة على الأرجح الآن”، متوقعا “استمرار تحسن الوضع” خلال الأسابيع المقبلة.

ويبدأ تخفيف القيود بإلغاء القواعد التي تمنع دخول المتاجر غير الضرورية دون اثبات الحصول على اللقاح أو التعافي من كورونا، فضلا عن إلغاء القيود على التجمعات الخاصة للحاصلين على اللقاح.

وبدءا من 4 مارس، ستخفف شروط دخول المطاعم والحانات، إذ سيتم الاكتفاء بإظهار فحص سلبي بدلا من وجود اثبات اللقاح أو التعافي بالإضافة لفحص أو الحصول على جرعة تعزيزية. وسيسمح للملاهي الليلية بإعادة فتح أبوابها لكن مع الالتزام بقيود على الدخول.

ووفقا للقرار، ستلغى “كل قيود الحماية على نطاق واسع بحلول 20 مارس إذا سمح الوضع في المستشفيات”. وسيلغى أيضا فرض العمل من المنزل، لكن شولتس أكد استمرار فرض وضع الكمامات والالتزام بالتباعد الاجتماعي.

المصدر: AP