قال مفوض الاتحاد الأوروبي لشؤون الأمن والسياسة الخارجية، جوزيب بوريل، إن وقف ضخ الغاز الجزائري عبر المغرب لن يؤثر على الإمدادات إلى الاتحاد الأوروبي.

وفي رده على سؤال نائبة أوروبية بخصوص إمكانية “إدانة المفوضية استخدام الجزائر لموارد الطاقة لأغراض سياسية” بعد قرار وقف استخدام أنبوب “المغرب العربي-أوروبا”، أكد بوريل أن “إسبانيا والبرتغال قدمتا مؤخرا معلومات مطمئنة فيما يتعلق بأمن إمدادات الغاز الحالية، وأكدتا قدرة خط أنابيب الغاز الجديد (ميدغاز) على تلبية الطلب”.

وأضاف، “السلطات الجزائرية طمأنت الاتحاد الأوروبي مرارا أن إمدادات الطاقة ستكون مضمونة بفضل خط أنابيب الغاز البحري (ميدغاز)، وإذا لزم الأمر، من خلال توريد الغاز الطبيعي المسال”.

وأشار إلى أنه حسب المعلومات المتوفرة، فإن العمل على زيادة طاقة خط أنابيب الغاز “ميدغاز” من ثمانية إلى عشرة مليارات متر مكعب في السنة على وشك الانتهاء، مؤكدا أن الاتحاد الأوروبي على اتصال دائم مع الدول الأعضاء لرصد مخاطر إمدادات الغاز.

المصدر: “الشروق” + وكالات

اترك رد