زيد العظم – فرانس بالعربي

لم يفلح لغاية تاريخ هذا اليوم مرشحو اليمين المتطرف في فرنسا من جمع التواقيع الانتخابية اللازمة لإتمام ملف الترشح إلى الانتخابات الرئاسية الفرنسية نيسان 2022.

ويوم الرابع من شهر آذار مارس القادم هو الموعد النهائي للمرشحين لتقديم التواقيع اللازمة (500 توقيع حد أدنى) إلى المجلس الدستوري الفرنسي ليصادق عليها.

يعجز لغاية الآن مارين لوبين وإريك زيمور عن الحصول على تلك التواقيع، ولم يبق أمامهم سوى 8 أيام وإلا لن يقبل طلب ترشحهم.

السؤال الذي يفرض نفسه الآن وبكل بداهة، لماذا لم يستطيع الزيمور ولوبين جمع تلك التواقيع في حين تمكن كل من الرئيس الحالي ايمانويل ماكرون ومرشحة اليمين فاليري بيكريس ومرشحة اليسار آن إيدالغو من جمعها؟
أعتقد أن الإجابة الدقيقة والوافية ستكون بعد الرابع من شهر مارس في حين استمر اخفاق اليمين المتطرف من جمع التواقيع.

يشار إلى أن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون سيعقد مهرجانه الإنتخابي الأول في 5 مارس بمدينة مارسيليا بعد أن تمكن من تجاوز عتبة التواقيع الانتخابية المطلوبة.