أفرج عن أربعة جنود فرنسيين في قوام قوات حفظ السلام الأممية في إفريقيا الوسطى، اعتقلوا قبل ثلاثة أيام بتهمة التخطيط “لاغتيال” رئيس البلد المذكور.

وكتب رئيس بعثة الأمم المتحدة في جمهورية إفريقيا الوسطى (مينوسكا) مانكور ندياي على “تويتر”: “لقد تم إطلاق سراح موظفي مينوسكا الأربعة الذين تم اعتقالهم في مطار بانغي”.

وأكدت المعلومات أن السفارة الفرنسية في بانغي على “تويتر” ومكتب المدعي العام في بانغي لوكالة “فرانس برس” دون مزيد من التفاصيل.

وألقت قوات الأمن القبض على أربعة جنود من الفيلق الأجنبي التابع للجيش الفرنسي من جنسيات فرنسية ورومانية وإيطالية وبلغارية وهم يرتدون اللباس العسكري وحاملين السلاح، الاثنين أمام مطار بانغي.

وعلى الفور أعلنت السفارة الفرنسية والأمم المتحدة أنهم عناصر في وحدة حراسة رئيس أركان قوة (مينوسكا) لحفظ السلام الجنرال ستيفان مارشنوار وأنهم نقلوه إلى المطار للتوجه إلى باريس.

واتهمت منشورات على شبكات التواصل الاجتماعي الجنود الفرنسيين بالسعي إلى “اغتيال” رئيس جمهورية إفريقيا الوسطى فوستان آركانج تواديرا، مرفقة بصور لسيارتهم المزعومة وأسلحة “تمت مصادرتها” أثناء توقيفهم.

المصدر: أ ف ب