قال وزير الدفاع البريطاني بن والاس، الأربعاء، إن بلاده ستزيد من إمداداتها بالأسلحة إلى أوكرانيا لمساعدتها في الدفاع عن نفسها ضد التدخل العسكري الروسي.

يأتي هذا التطور بعد إرسال العديد من الدول أسلحة إلى أوكرانيا، بما في ذلك ألمانيا والسويد وفنلندا التي أرسلت آلاف الأسلحة المضادة للدبابات.

وأوضح والاس، في جلسة لمجلس العموم، أن المملكة المتحدة ستسلم أيضاً “شحنة صغيرة من صواريخ جافلين ذات مدى أطول”، وأنها تتطلع إلى إرسال صواريخ أرض جو، وفقاً لهيئة الإذاعة البريطانية “بي بي سي”.

وأكد الوزير البريطاني أنه “تم سابقاً إرسال أسلحة صغيرة، وسترات واقية، ولوازم طبية”.

وقال والاس إن “الروس يغيرون تكتيكاتهم، ولذلك يحتاج الأوكرانيون إلى فعل ذلك أيضاً”.

وقبل التدخل الروسي، سلمت بريطانيا ألفي صاروخ خفيف مضاد للدبابات، وتخطط حاليا لإرسال 1615 صاروخاً آخر، حسب “بي بي سي”.

ورداً على طلب من أوكرانيا، قال والاس إن الحكومة تبحث إمكانية إرسال صواريخ “ستارستريك” عالية السرعة والمضادة للطائرات.

وأضاف: “نعتقد أن هذا النظام سيبقى ضمن الأسلحة الدفاعية، لكنه سيسمح للقوات الأوكرانية بالدفاع بشكل أفضل عن أجوائها”.

وشدد على أن “الحكومة ملتزمة بقرار توريد أنظمة دفاعية، وليس تصعيد الحرب”.

وفي وقت سابق، قدمت ألمانيا ألف سلاح مضاد للدبابات، و500 صاروخ “ستينجر” أمريكي الصنع.

وفي 24 فبراير/ شباط الماضي، أطلقت روسيا عملية عسكرية في أوكرانيا، تبعتها ردود فعل دولية غاضبة وفرض عقوبات اقتصادية ومالية “مشددة” على موسكو.

AA