استدعت وزارة الخارجية، اليوم الأحد، السفير الايراني في العراق إيرج مسجدي، وسلمته مذكرة احتجاج على خلفية الهجوم الصاروخي الذي استهدف القنصلية الأميركية في أربيل.

وجاء في بيان الوزارة: “استدعت وزارة الخارجية العراقية، السفير الإيراني لدى بغداد، وسلمته مذكرة احتجاج على خلفية القصف الصاروخي الذي تعرضت له محافظة أربيل في إقليم كردستان العراق، وما تسبب به من خسائر مادية، وأضرار بمنشآت مدنية ومساكن للمواطنين، علاوة على بث الخوف بين سكان المدينة”.

وأضاف: “إذ تجدد وزارة الخارجية إدانتها للانتهاك السافر الذي طال سيادة وأراضي جمهورية العراق، تؤكد أن مواقف كهذه لن تكون سوى عامل خرق لمبادئ حسن الجوار وستلقي بظلالها على مشهد المنطقة لتزيده تعقيدا”.

وتبنى الحرس الثوري الإيراني الهجوم الصاروخي الذي أعلنت وزارة الداخلية في إقليم كردستان العراق أنه نفذ صوب المقر الجديد للقنصلية الأمريكية في أربيل والمناطق المدنية السكنية القريبة من مبنى قناة “كردستان 24” ومحيطها.

ووفقا للحرس الثوري، استهدف الهجوم “مركزا إسرائيليا” في أربيل.

ونشرت قنوات مؤيدة للحرس الثوري في مواقع التواصل الاجتماعي عقب الهجوم نصوصا مفادها أن “القصف نفذ ردا على اغتيال قائد (فيلق القدس) قاسم سليماني وسقوط قتلى إيرانيين جراء الغارات الإسرائيلية على سوريا”.

اترك رد