دعا مجلس القضاء الأعلى في إقليم كردستان شمالي العراق، الإثنين، إلى تقديم شكوى لمجلس الأمن الدولي، غداة هجوم صاروخي إيراني استهدف عاصمة الإقليم أربيل.

وأدان بيان للمجلس (أعلى هيئة قضائية) الهجوم الصاروخي على أربيل، داعيا إلى احترام العراق وألا يكونا ساحة معركة للدول.

وطالب البيان الحكومة العراقية بـ “اتخاذ الإجراءات اللازمة من خلال تقديم شكوى إلى مجلس الأمن الدولي، بشأن انتهاكات سيادة العراق”.

كما دعا المجلس البرلمان العراقي وقوات التحالف (تقوده واشنطن) والمجتمع الدولي إلى “اتخاذ موقف جاد وحاسم ووضع حد لهذه الاعتداءات”.

وفي السياق، وصّل رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، الإقليم على رأس وفد أمني ضم وزيري الداخلية عثمان الغانمي والدفاع جمعة عناد، ومستشار الأمن القومي قاسم الأعرجي.

ووفق وكالة الأنباء العراقية الرسمية، فإن رئيس حكومة الإقليم مسرور بارزاني، وعدد من كبار مسؤولي الإقليم كانوا في استقبال الكاظمي.

والأحد، أعلن جهاز مكافحة الإرهاب بالإقليم، في بيان، تعرض أربيل لهجوم بـ 12 صاروخا باليستيا أطلقت من خارج العراق من جهة الشرق، واستهدف حياً قرب القنصلية الأمريكية، دون سقوط خسائر بشرية.

فيما أعلن الحرس الثوري الإيراني في بيان لاحق، مسؤوليته عن الهجوم، مبيناً أنه استهدف “المركز الاستراتيجي للتآمر والشر الصهيوني” في إشارة إلى القنصلية الأمريكية.

ولاقى الهجوم إدانات محلية ودولية، إذ طلبت بغداد من طهران تقديم تفسيرات صريحة للهجوم، فيما أدانت واشنطن والاتحاد الأوروبي وبعثة الناتو في العراق والأمم المتحدة ودول عربية مختلفة الهجوم الصاروخي.

وتتعرض المصالح الأمريكية وقواتها وقوات التحالف الدولي إلى هجمات متكررة في العراق منذ أشهر طويلة، وتتهم واشنطن فصائل عراقية مقربة من إيران بالوقوف وراءها.

AA