قال رئيس منظمة الأمن والتعاون في أوروبا وزير خارجية بولندا زبيغنيو راو، الإثنين، إن “روسيا لن تتمكن من تحقيق أي نتائج في أوكرانيا”.

جاء ذلك في جلسة مجلس الأمن الدولي المنعقدة حاليا بمقر الأمم المتحدة في نيويورك حول التعاون بين الأمم المتحدة ومنظمة الأمن والتعاون في أوروبا، والتي تولت بولندا رئاستها السنوية مطلع يناير/كانون الثاني الماضي، خلفا للسويد.

وقال “راو” في كلمته خلال الجلسة: “القانون الدولي واستقرار النظام العالمي على المحك.. وقد حان الوقت لمضاعفة جهودنا من أجل إعادة إحلال السلام والعودة إلى مبادئنا وقيمنا”.

وأضاف: “الذين اختاروا المواجهة العسكرية في أوكرانيا لن يحققوا أي نتائج، وندعو جميع الأطراف إلى احترام القوانين الدولية وحماية المدنيين”.

وأكد أن منظمة الأمن والتعاون في أوروبا “بحاجة إلى قيادة قوية وفعالة الآن أكثر من أي وقت مضى، ونحن مستعدون للتعاون الوثيق مع وكالات الأمم المتحدة الإنسانية لتقديم المساعدة في أوكرانيا بما في ذلك فتح ممرات آمنة للمدنيين”.

وأردف: “روسيا اختارت مسارا مدمرا من أجل معالجة مخاوفها ومشاغلها، ويجب على كل أعضاء منظمتنا بما في ذلك روسيا، التحلي بالنوايا الحسنة”.

وحذر من أن “العدوان الروسي على أوكرانيا يهدد وجود منظمتنا الأوروبية”، مشددا على أن “مستقبل المنظمة يتوقف علي مدى قدرتها على إحياء التعاون بين كل الدول الأعضاء”.

وتعد منظمة الأمن والتعاون في أوروبا أكبر منظمة دولية للتعاون الإقليمي، إذ تضم في عضويتها 56 دولة بينها روسيا.

وأطلقت روسيا فجر 24 فبراير/شباط الماضي عملية عسكرية في أوكرانيا، تبعتها ردود فعل دولية غاضبة وفرض عقوبات اقتصادية ومالية “مشددة” على موسكو.

AA

اترك رد