قالت الممثلة الأمريكية الشهيرة، أنجلينا جولي، سفيرة النوايا الحسنة للمفوضية العليا لشؤون اللاجئين ب‍الأمم المتحدة، الأربعاء، إن الوضع في اليمن “يفطر القلب ويثير الغضب”.

جاء ذلك خلال كلمة ألقتها جولي، في مؤتمر دولي عبر اتصال مرئي لدعم الاستجابة الإنسانية في اليمن، برعاية الأمم المتحدة وتعاون حكومتي سويسرا والسويد، ونشرها موقع أخبار الأمم المتحدة.

وقالت جولي إنها زارت اليمن قبل 10 أيام، والتقت بقسم صغير من الملايين الأربعة النازحين بسبب النزاع.

وأضافت: “زرت موقع إيواء غير رسمي تعيش فيه 130 أسرة.. فقط 20 منها تحصل على المساعدات الغذائية، وفقط عندما يتوفر التمويل”.

وتابعت أن “الأمر يفطر القلب ويثير الغضب.. وفوق كل ذلك، هي أزمة من صنع الإنسان، ويجب وضع حد لها”.

وأردفت: “زرت مدرسة بديلة، كانت مكوّنة من 5 غرف صغيرة مظلمة.. يجلس الأطفال على الأرض ولم يتناولوا الطعام، ولم تتناول المعلّمة الطعام”.

والأربعاء، أعلنت الأمم المتحدة تلقيها تعهدات مالية من 36 جهة مانحة بقيمة 1.3 مليار دولار لصالح خطتها الإنسانية في اليمن لعام 2022.

وكان الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، يسعى من المؤتمر للحصول على 4.27 مليارات دولار، وهي تكلفة الخطة الأممية لصالح اليمن هذا العام، والتي تستهدف الوصول إلى 17.3 مليون شخص.

ومنذ أكثر من 7 سنوات، يشهد اليمن حربا مستمرة بين القوات الموالية للحكومة الشرعية، مدعومة بتحالف عسكري عربي تقوده الجارة السعودية، والحوثيين المدعومين من إيران والمسيطرين على محافظات، بينها العاصمة صنعاء منذ سبتمبر/ أيلول 2014.

وحتى نهاية 2021، أودت الحرب بحياة 377 ألف شخص، وكبدت اقتصاد اليمن خسائر 126 مليار دولار، وفق الامم المتحدة، وبات معظم سكان البلاد، البالغ عددهم نحو 30 مليون نسمة، يعتمدون على المساعدات، في إحدى أسوأ الأزمات الإنسانية بالعالم.

AA

اترك رد