AA

أعلنت النرويج، الجمعة، تخصيص ما يزيد عن 300 مليون يورو بشكل إضافي هذا العام لتعزيز قواتها العسكرية شمالي البلاد بالقرب من الحدود الروسية.

جاء ذلك على لسان وزير الدفاع النرويجي، أود روجر إينوكسن، خلال مؤتمر صحفي، حسبما نقلت صحيفة “تلغراف” البريطانية.

وقال الوزير إن بلاده ستخصص “ثلاثة مليارات كرونة نرويجية إضافية (308 ملايين يورو) هذا العام لتعزيز قواتها العسكرية في الشمال بالقرب من الحدود الروسية”.

وأضاف: “حتى لو يكن من المحتمل شن هجوم روسي على النرويج، يجب أن ندرك أن لدينا جارًا في الشرق أصبح أكثر خطورة ولا يمكن التنبؤ به بشكل أكبر”، في إشارة إلى التدخل العسكري الروسي في أوكرانيا.

ونددت النرويج بالعملية العسكرية التي تنفذها روسيا في أوكرانيا، وأغلقت مجالها الجوي أمام الطائرات الروسية.

كما أعلنت الحكومة النرويجية، مطلع مارس/ آذار الجاري، في بيان، تقديمها مساعدات إنسانية وعسكرية لأوكرانيا بقيمة 226 مليون دولار.

وقال وزير الدفاع النرويجي روجز إينوكسن، آنذاك، إن هجوم روسيا على أوكرانيا “يهدد الأمن الأوروبي بطريقة لم نشهدها منذ الحرب العالمية الثانية، وإنه يشكل تهديداً للأعراف والقيم والمبادئ التي تأسست عليها مجتمعاتنا الديمقراطية”، وفقاً للبيان.

وفي 24 فبراير/ شباط الماضي، أطلقت روسيا عملية عسكرية في أوكرانيا، تبعتها ردود فعل دولية غاضبة وفرض عقوبات اقتصادية ومالية “مشددة” على موسكو.

وتشترط روسيا لإنهاء العملية تخلي أوكرانيا عن أي خطط للانضمام إلى كيانات عسكرية بينها حلف شمال الأطلسي “الناتو” والتزام الحياد التام، وهو ما تعتبره كييف “تدخلا في سيادتها”

اترك رد