أكدت الجزائر والصين الأحد، رفضهما “إساءة استعمال العقوبات الأحادية الجانب والمخالفة للقانون الدولي” في التعامل مع الأزمة الأوكرانية، تفادياً للمساس بالظروف المعيشية لشعوب الدول.

جاء ذلك في بيان جزائري صيني مشترك، نشرته الخارجية الجزائرية، في ظل زيارة رسمية يجريها وزير الخارجية رمطان لعمامرة إلى بكين، بدأها السبت، وتنتهي الإثنين.

وذكر البيان أنه “فيما يخص القضية الأوكرانية، شدد الجانبان على ضرورة التمسك بأهداف ومبادئ ميثاق الأمم المتحدة واحترام سيادة الدول وسلامة أراضيها، مع التمسك بمبدأ الأمن غير القابل للتجزئة ومراعاة الانشغالات الأمنية المعقولة للأطراف المعنية”.

كما دعا الجانبان، وفق البيان إلى “ضرورة الالتزام بحل النزاعات سلميا عبر الحوار والتفاوض، وعدم إساءة استعمال العقوبات الأحادية الجانب التي لا تستند إلى القانون الدولي، تفاديا لانتهاك القواعد الدولية والمساس بالظروف المعيشية لشعوب الدول”.

وشددا على “ضرورة التخفيف من حدّة الانعكاسات الإنسانية التي قد تنجم عنها، كما يحرص الجانبان على بذل جهود مشتركة في هذا الصدد”.

AA

اترك رد