أعلن البيت الأبيض، أن الرئيس الأمريكي جو بايدن سيتوجه إلى العاصمة البولندية وارسو، الجمعة المقبلة، لبحث تداعيات الأزمة الأوكرانيا ومناقشة سبل دعم كييف.

جاء ذلك في بيان للبيت الأبيض، صدر في وقت متأخر من مساء الأحد.

وأشار البيان إلى أن بايدن سيلتقي نظيره البولندي أندريه دودا لمناقشة تداعيات الحرب الروسية على أوكرانيا وسبل دعم كييف وبحث أوضاع اللاجئين الأوكرانيين وملف حقوق الإنسان المرتبط بهذه الأزمة.

وقال البيت الأبيض في بيان إنّ “الرئيس سيناقش كيفية استجابة الولايات المتحدة إلى جانب حلفائنا وشركائنا للأزمة الإنسانيّة و(أزمة) حقوق الإنسان التي خلفتها حرب روسيا غير المبررة على أوكرانيا”.

وأوضح البيان أن زيارة بايدن إلى وارسو ستأتي بعد اجتماعاته في بروكسل مع أعضاء حلف شمال الأطلسي (الناتو) وقادة مجموعة السبع وقادة الاتحاد الأوربي.

من جهتها، أوضحت المتحدثة باسم البيت الأبيض جين ساكي أنّ جولة بايدن الأوروبية “ستركز على مواصلة حشد العالم دعمًا للشعب الأوكراني وضد حرب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين على أوكرانيا”.

وأكدت أن ليس هناك خطط بشأن توجه بايدن إلى أوكرانيا.

واستقبلت بولندا أكثر من مليوني لاجئ أوكراني منذ بدء العملية العسكرية الروسية ضد أوكرانيا.

وفي 24 فبراير/ شباط الماضي، أطلقت روسيا عملية عسكرية في أوكرانيا، تبعتها ردود فعل دولية غاضبة وفرض عقوبات اقتصادية ومالية مشددة على موسكو.

وتشترط روسيا لإنهاء العملية، تخلي أوكرانيا عن أي خطط للانضمام إلى كيانات عسكرية بينها حلف شمال الأطلسي “الناتو” والتزام الحياد التام، وهو ما تعتبره كييف “تدخلا في سيادتها”.

AA