دانت الجمعية السويدية – السورية لحقوق الإنسان الحرب التي يشنها نظام فلاديمير بوتن على أوكرانيا أرضا وشعبا وحكومة.

وأعربت الجمعية الحقوقية في بيان صادر، عن دعمها للمقاومة الأوكرانية بقيادة الرئيس فولودومير زيلنسكي في وجه آلة الغزو الروسية التي بدأت في يوم 24 شباط الماضي.

واستنكر بيان الجمعية التدمير الممنهج للمدن والقرى الأوكرانية على يد القوات الروسية والذي تسبب في نزوح أكثر من 10 ملايين نازح داخل البلاد ولجوء 3 مليون ونصف إلى خارج أوكرانيا.

وطالبت الجمعية دول الإتحاد الأوروبي بقطع علاقاتها مع روسيا حتى تتوقف موسكو عن عدوانها على الشعب الأوكراني.

وذكّر بيان الجمعية الحقوقية بأعمال التدمير الروسي للبنى التحتية في سوريا وقصف المدنيين الذي أدى إلى لجوء ملايين السوريين إلى دول الجوار ودول الإتحاد الأوروبي.

اترك رد