أدان الاتحاد الأوروبي بشدة حكم السجن الصادر بحق زعيم المعارضة الروسية، أليكسي نافالني، لمدة 9 أعوام.

في بيان صادر عنه مساء الثلاثاء، أدان المجلس الأوروبي بشدة الحكم الصادر بحق نافالني.

وأعرب عن أسفه العميق لأن جلسات المحكمة عقدت في بيئة مغلقة لا يمكن للمراقبين الوصول إليها.

ولفت البيان أن النظام القانوني الروسي يستخدم “كأداة” ضد نافالني.

وأكد أن الحكومة الروسية تواصل بشكل صارخ تجاهل جميع الالتزامات والتعهدات الدولية باحترام حقوق الإنسان والحريات الأساسية.

وكرر الاتحاد الأوروبي دعوته للسلطات الروسية للإفراج الفوري وغير المشروط عن نافالني.

والثلاثاء، قضت محكمة روسية، بسجن المعارض أليكسي نافالني 9 سنوات، على خلفية اتهامه بتهم جديدة متعلقة “بالاحتيال وإهانة قاضية”.

وأوقف نافالني في يناير/كانون الثاني 2021 عند عودته إلى البلاد وحكم عليه بالسجن سنتين ونصف السنة في قضية سابقة تتعلق بالاحتيال تعود إلى عام 2014.

AA

اترك رد