أعلن الرئيس الأمريكي جو بايدن، أن هناك “100 ألف جندي أمريكي” في أوروبا حاليا لحماية دول حلف شمال الأطلسي “الناتو”.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي، عقده بايدن، الخميس، في ختام قمة مجموعة الدول السبع الكبرى وحلف شمال الأطلسي “الناتو” في العاصمة البلجيكية بروكسل.

وقال إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين حاول بث الفرقة بين أعضاء الناتو ولكنه حصل بالضبط على عكس ما كان يريد تحقيقه، مشيرا إلى أن الأزمة الحالية جعلت حلف الناتو في “أكثر حالاته وحدة وتضامنا”.

وفي السياق، حذر بايدن من أن الولايات المتحدة “سترد إذا استخدمت روسيا أسلحة كيماوية في أوكرانيا”، لافتا إلى أن الرد “يعتمد على طبيعة استخدام” هذه الأسلحة.

وأضاف أن أعضاء الناتو “يفكرون في إنشاء منظمة تراقب العقوبات على روسيا وترصد من يخرقها”.

وعلى صعيد آخر، كشف بايدن عن خطة بلاده لاستقبال نحو “100 ألف لاجئ أوكراني”.

في 24 فبراير/شباط الماضي، أطلقت روسيا عملية عسكرية في أوكرانيا، تبعتها ردود فعل دولية غاضبة وفرض عقوبات اقتصادية ومالية مشددة على موسكو.

وتشترط روسيا لإنهاء العملية العسكرية تخلي أوكرانيا عن أي خطط للانضمام إلى كيانات عسكرية بينها حلف شمال الأطلسي والتزام الحياد التام، وهو ما تعتبره كييف تدخلا في سيادتها.

وتسبب التدخل الروسي في أوكرانيا إلي فرار أكثر من ٣.٥ ملايين لاجئ أوكراني من البلادة باتجاه الدول المجاورة.، وفق أحدث بيانات صادرة عن الأمم المتحدة.

AA