رجح مفوض الاتحاد الأوروبي للأمن والسياسة الخارجية جوزيب بوريل التوصل إلى اتفاق مع إيران حول برنامجها النووي “خلال أيام”.

وقال بوريل للصحافيين على هامش مؤتمر “منتدى الدوحة” المنعقد في قطر: “نحن قريبون جدا (من التوصل إلى اتفاق) لكن هناك بعض المسائل العالقة”، مضيفا “لا استطيع القول متى وكيف، لكنّها مسألة أيام”.

وتخوض إيران والقوى التي لا تزال منضوية في اتفاق العام 2015 (فرنسا، بريطانيا، ألمانيا، روسيا، والصين)، مباحثات منذ نحو عام في فيينا، تشارك فيها بشكل غير مباشر الولايات المتحدة التي انسحبت أحاديا منه في 2018.

ويتولى الاتحاد الأوروبي دور المنسّق في المباحثات الهادفة لإحياء الاتفاق عبر عودة واشنطن إليه ورفع العقوبات التي عاودت فرضها على إيران بعد انسحابها، وامتثال الأخيرة مجددا لكامل بنوده بعد تراجعها عن الكثير منها ردا على الخطوة الأمريكية.

وأكد المعنيون تحقيق تقدم خلال الأسابيع الأخيرة يجعل التفاهم قريبا، لكنهم يؤكدون تبقي نقاط تباين تتطلب “قرارات سياسية” من طهران وواشنطن.

ومن المقرر أن يصل دبلوماسي الاتحاد الأوروبي إنريكي مورا الذي يتولى تنسيق مباحثات إحياء الاتفاق النووي بين إيران والقوى الكبرى إلى طهران السبت للعمل على “ردم الفجوات” المتبقية في المفاوضات المعلّقة منذ أسبوعين.

فرانس برس