قال المستشار الألماني أولاف شولتس إن ألمانيا يمكن أن تصبح مستقلة عن واردات الفحم والنفط من روسيا في وقت لاحق من هذا العام.

وأضاف شولتس، في مقابلة تلفزيونية: “سنحاول هذا العام التخلص من الاعتماد على استيراد الفحم والنفط من روسيا، وسنجهز الشروط الفنية حتى نتمكن من التوقف عن استيراد الغاز الروسي في أسرع وقت ممكن”. ولكن شولتس اعترف في ذات الوقت، بأن دول الاتحاد الأوروبي مرتبطة في الوقت الراهن باستيراد هذه الخامات من روسيا.

وقال: “الحقيقة هي أننا سنثير أزمة اقتصادية ملموسة إذا فعلنا ذلك (إذا تخلت دول الاتحاد الأوروبي عن استيراد المحروقات من روسيا). لذلك بذلنا كل الجهود للتخلص من هذا الارتباط. واعتقد ان هذا هو الطريق الصحيح”.

في وقت سابق، قال وزير الاقتصاد الألماني روبرت هابيك إن اقتصاد بلاده يمكن أن يصبح مستقلا عن الغاز الروسي بحلول صيف عام 2024، وسوف ينخفض الاعتماد على إمدادات الفحم والنفط بشكل كبير بحلول صيف هذا العام.

ويشار إلى أن دعوات تقليل الاعتماد على موارد الطاقة الروسية بدأت تتعالى، بعد بدء العملية الروسية في أوكرانيا، وجاء رد فعل السوق على شكل قفزة حادة في أسعار الغاز في دول أوروبا – ما يقرب من أربعة آلاف دولار لكل ألف متر مكعب.

من جانبه أعلن نائب رئيس الوزراء الروسي ألكسندر نوفاك، أن مجرد الحديث عن تخلي أوروبا عن موارد الطاقة الروسية، يعد أمرا سلبيا للسوق. ووفقا له، بدون إمدادات الغاز الروسي، ستحدث فوضى في العالم