طالب الرئيس الأوكراني فولودومير زيلينسكي، الثلاثاء، الدول الأوروبية بالتوقف عن الاستماع أو الالتفات إلى أي أعذار تطلقها روسيا.

وقال زيلينسكي، في كلمة بثت عبر الفيديو داخل البرلمان الدنماركي: “يجب على أوروبا أن تتوقف عن الاستماع إلى أي أعذار تقدمها روسيا”.

وأضاف مخاطبا المشرعين أن موسكو تسعى إلى “تدمير الحياة الطبيعية في أوكرانيا بشكل كامل”.

واعتبر أن ما تفعله القوات الروسية في مدينة ماريوبول “جريمة ضد الإنسانية أمام أعين الكوكب بأسره”، منتقدا العالم لعدم ردع الروس عن أفعالهم.

وتابع: “نحتاج إلى أن نقول لا للنفط الروسي ومصادر الطاقة الروسية في أقرب وقت لأن هذا الاعتماد يسمح للقيادة الروسية بأن تكون متعجرفة للغاية وأن تستخدم الكراهية ضد شعبنا وتدمر الأرواح في البلدان المجاورة لنا”.

كما دعا الرئيس الأوكراني الدول الأوروبية للانضمام إلى مبادرة كييف للمساعدة في استعادة أوكرانيا بعد الحرب.

وأشار إلى أن نحو 40 شخصا في المتوسط “يموتون يوميا في أوكرانيا” مضيفا أن الصواريخ الروسية أصابت على سبيل المثال مدينة نيكولاييف (ميكولايف) الجنوبية، والتي وصفها بأنها “مسالمة”.

وتابع: “مدينة نيكولاييف مسالمة تماما لم تكن هناك طموحات عسكرية فيها، ولم يمثل شعبها أي تهديد لروسيا لكنهم ما زالوا هدفا للروس”.

وفي السياق، وصف زيلينسكي حدة الهجمات الروسية ضد أوكرانيا وشعبها بأنها “وصلت إلى مستوى أعلى مما كانت عليه في الحرب العالمية الثانية”.

وأردف أن القوات الروسية “تقصف الملاجئ التي يختبئ فيها النساء والأطفال وكبار السن”.

اترك رد