طالبت منظمة العفو الدولية، اليوم الأربعاء، السلطات المصرية بإطلاق سراح 9 مسيحيين أقباط محبوسين احتياطيا منذ نحو شهرين لمحاولتهم إعادة بناء كنيسة احترقت منذ أكثر من 5 سنوات.

وفي بيان لها، قالت منظمة العفو الدولية: “يتعين على السلطات المصرية الإفراج فورا عن تسعة مسيحيين أقباط اعتقلوا تعسفيا بعد احتجاجهم السلمي على رفض السلطات إعادة بناء كنيسة أحرقت قبل أكثر من خمس سنوات”، لافتة إلى أن “قوات الأمن المصرية ألقت القبض في 30 يناير على الأشخاص التسعة في قرية عزبة فرج الله بمحافظة المنيا (220 كيلومتر جنوب القاهرة) وأصدرت نيابة أمن الدولة قرارا بعد ذلك بحبسهم احتياطيا بتهم تتعلق بالاحتجاج”.

وأشارت المنظمة إلى أن “المجموعة ظهرت في مقطع فيديو نشر على الإنترنت قبل ذلك بأسبوع وهي تقف في تظاهرة سلمية احتجاجا على رفض السلطات إعادة بناء الكنيسة، التي كانت مكان العبادة الوحيد في القرية للمسيحيين الأقباط”.

تجدر الإشارة إلى أن المسيحيين المصريين الاقباط يشكلون قرابة 10% من اجمالي سكان مصر.