دعت ألمانيا إلى تقنين استخدام الغاز الطبيعي، وأعلنت “إنذارا مبكرا” من احتمال مواجهة حالة طوارئ في ظل خطر انقطاع الإمدادات الروسية.

وقال وزير الاقتصاد روبرت هابيك، في مؤتمر صحفي الأربعاء، إن إجراء “الإنذار المبكر” هو الخطوة الأولى ضمن ثلاثة مستويات تحذيرية، مشيراً إلى إنشاء فريق أزمة في مكتبه للتعامل مع استقرار إمدادات الغاز في البلاد.

وأوضح أن خطة الطوارئ الحالية للبلاد مكونة من ثلاث مراحل، تشمل طرق الحفاظ على الغاز، وتأمين الإمدادات، والتأكد من أن الأسر لديها كميات كافية من الوقود.

ولفت إلى أن سعة تخزين الغاز في ألمانيا ممتلئة حاليا بنحو 25 بالمئة، موضحا أنه لا يوجد حاليا نقص في الإمدادات، ولكن “يجب زيادة الإجراءات الاحترازية حتى نكون مستعدين في حالة حدوث تصعيد من جانب روسيا”.

ودعا هابيك المستهلكين والشركات إلى الحد من استهلاك مصادر الطاقة، مبينا أن ألمانيا استوردت نحو 55 بالمئة من إمداداتها من الغاز من روسيا العام الماضي، وأنها لن تتمكن من تحقيق الاستقلال الكامل عن موسكو قبل منتصف 2024.

AA

اترك رد