AFP

أعلنت وزارة الخارجية الروسية، الخميس، أنها قررت فرض عقوبات على كبار المسؤولين في الاتحاد الأوروبي عملا بمبدأ المعاملة بالمثل.

وأوضحت الوزارة في بيان، أن سياسة العقوبات التي ينتهجها الاتحاد الأوروبي ضد روسيا تتجاوز كل الحدود وأن بروكسل تخضع المواطنين والشركات الروسية لعقوبات جماعية وتعسفية أحادية الجانب.

وأضافت أن السلطات الأوروبية التي تدعم معاداة روسيا في أوكرانيا، تسامحت أيضا مع تخريب كييف لاتفاقيات مينسك.

وشدد البيان على أن الغرب أعلن “حربا هجينة” ضد روسيا ومواطنيها والشركات الروسية والمقيمين الناطقين باللغة الروسية في الدول الأجنبية.

وأشار إلى أن العقوبات الروسية تستهدف المسؤولين التنفيذيين في الاتحاد الأوروبي، بما في ذلك مديرو المؤسسات العسكرية ومفوضي الاتحاد الأوروبي.

كما يخضع للعقوبات الروسية غالبية أعضاء البرلمان الأوروبي الذين يروجون لسياسات مناهضة لروسيا، وفق البيان.

وفي 24 فبراير/ شباط الماضي، أطلقت روسيا عملية عسكرية في أوكرانيا، تبعتها ردود فعل دولية غاضبة وفرض عقوبات اقتصادية ومالية “مشددة” على موسكو.

وتشترط روسيا لإنهاء العملية تخلي أوكرانيا عن أي خطط للانضمام إلى كيانات عسكرية بينها حلف شمال الأطلسي “ناتو”، والتزام الحياد التام، وهو ما تعتبره كييف “تدخلا في سيادتها”.

AA

اترك رد