فلورنسا – تحدثت راهبة ايطالية عن الحرب السورية، مذكّرة بأنها “بدأت قبل 11 عاما، ولسوء الحظ لم تنته بعد”.

في الواقع، منذ عام 2005، استقرت مجموعة صغيرة من الراهبات، قادمة من دير فالسيرينا في توسكانا (وسط إيطاليا)، بالقرب من حمص، لإعطاء النور لمجتمع رهباني جديد.

وفي مقال يتضمنه العدد الجديد لمجلة “توسكانا اليوم” الذي سيصدر هذا الأسبوع، كتبت الأخت مارتا لويزا من دير “سيدة نبع السلام” للراهبات الترابيست في قرية عزير قرب حمص، متتبعة “المشاكل المرتبطة بالصراع: الأصولية، احتلال الأراضي، المناطق غير المستقرة وساحات القتال”، بالإضافة إلى “الوضع المأساوي للأقليات المسيحية والطوائف السريانية التي تجد نفسها محاصرة بين قوى متعارضة مختلفة، في ظروف انعدام الأمن”.

وذكرت الراهبة أن “85% من السكان، يعيشون تحت خط الفقر، يجهدون في الحصول حتى على القوت اليومي فقط. أربعة عشر ونصف مليون شخص في حاجة إلى إعانات، وبعض التقديرات تقول إنهم أكثر من ذلك بكثير”.

آكي الإيطالية

اترك رد