أعلن مساعد رئيس البرلمان التّونسي (المنحل) ماهر المذيوب، الجمعة، تقديم شكوى إلى الاتحاد البرلماني الدولي، ضدّ رئيس البلاد قيس سعيّد لـ”قراره إبطال وإلغاء ولاية برلمانية تعسفيا”.


جاء ذلك وفق تدوينة عبر حسابه على موقع “فيسبوك”، مرفقة بنص شكوى مطولة ضد سعيد، موجهة إلى رئاسة لجنة حقوق الإنسان بالاتحاد البرلماني الدولي (مقره جنيف)، دون تعليق رسمي فوري من الرئاسة التونسية حول ذلك.


وقال المذيوب: “الشكوى الموجهة للاتحاد البرلماني الدولي ضدّ الرئيس سعيّد، جاءت من أجل إبطال انتخاب وإلغاء ولاية برلمانية على أساس تعسفي”، فيما يقول سعيد إن حل البرلمان جاء “حفاظا على الدولة ومؤسساتها”.


وأوضح: “كما أن الشكوى تأتي أيضا بسبب قيادة الرئيس أعمال تهديد وتحريض ضد نواب الشعب وبدء إجراءات أولية لمحاكمة أكثر من 120 نائبا بتهم حكمها الإعدام”، بحسب تعبيره.

AA

اترك رد