حضت منظمة هيومن رايتس ووتش الحقوقية السلطات الأوكرانية على فتح تحقيق في جرائم حرب محتملة بعد انتشار مقطع فيديو يُظهر مقاتلين أوكرانيين يطلقون النار على أسرى حرب روس في أرجلهم.

وبدا في مقطع الفيديو الذي جرى تداوله اعتبارا من 27 آذار/مارس مسلحون يلقون بثلاثة رجال يرتدون زيا عسكريا وأيديهم مقيدة خلف ظهورهم على الأرض قبل إطلاق النار على أرجلهم.

وبينما لم يكن بالإمكان التحقق من صحة اللقطات بشكل مستقل، الا أنه تم تحديد الموقع الجغرافي للفيديو في قرية مالا روغان خارج مدينة خاركيف الشمالية الشرقية، والتي استعادت القوات الأوكرانية السيطرة عليها بعد شنها هجوما.

وقال بيان لهيومان رايتس ووتش في وقت متأخر الخميس “في حال تأكد ذلك، يشكل ضرب المقاتلين وإطلاق النار على أرجلهم جريمة حرب”.

وأضاف أن “أوكرانيا بحاجة لإظهار استعدادها وقدرتها على منع الانتهاكات الخطيرة للقانون الإنساني الدولي ومعاقبة مرتكبيها”.

ووقع عدد غير معروف من الجنود الروس في المنطقة في الأسر، بينهم ضابط اتصالات شاب.

وكان الجنود الروس يقصفون خاركيف بالمدفعية من مالا روغان، وفق ما ذكرت القوات الأوكرانية التي فاجأتهم بهجومها.

وأشار مقاتلون أوكرانيون الى أن الجنود الروس وجدوا أنفسهم محاصرين في منازل وكهوف في المنطقة التي استغرق تمشيطها ثلاثة أيام.

وأفاد مصدر عسكري أوكراني أن وحدة من المتطوعين العسكريين المحليين شاركت في العملية في اليوم الأول، ما أثار انتقادات وحدات من الجيش.

وأقر المستشار الرئاسي الأوكراني أوليكسي أرستوفيتش عبر تطبيق تلغرام بأن إساءة معاملة السجناء يشكل جريمة حرب ويجب المعاقبة عليها.

AFP