قال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي إنهم يجرون محادثات مع تركيا كي تتوسط في إجلاء المدنيين والجنود من مدينة ماريوبول المحاصرة حيث وصل الوضع الإنساني إلى مرحلة حرجة.

جاء ذلك في رسالة عبر الفيديو، ذكر فيها زيلينسكي أنه تم فتح ممرات للمساعدات الإنسانية في مناطق دونيتسك، ولوغانسك، وزابوروجيا .

وأضاف زيلينسكي أنهم أجلوا ما مجموعه 6 آلاف و 266 مدنياً من المدن في هذه المناطق الجمعة، مبيناً أنهم عقدوا اجتماعاً منفصلاً بخصوص نقل الجرحى والقتلى من ماريوبول ، حيث وصل الوضع الإنساني إلى مرحلة حرجة.

وأردف : “نجرى محادثات مع تركيا للعمل كوسيط في هذه القضية، آمل أن أتمكن من تقديم معلومات أكثر تفصيلاً قريبًا “.

وحذر زيلينسكي أسر الشباب في مقتبل العمر الذين يتم تجنيدهم بشكل إجباري في روسيا ، قائلاً: ” هذا التجنيد الإجباري يبدو تقليديًا ولكنه مختلف عن المعتاد، قد يتم إرسال أولئك الذين جندوا هذا العام للحرب ضدنا، لذلك هذا يعني الموت المحقق لكثير منهم”.

وشدد زيلينسكي على أن روسيا تحاول تجنيد الناس ، وخاصة في شبه جزيرة القرم ، واعتبر ذلك انتهاكًا للقانون الإنساني الدولي.

وقال زيلينسكي ، مخاطبًا سكان شبه جزيرة القرم : “عرقلوا هذا التجنيد، لا تنصاعوا للأوامر، وإذا لم تنجحوا ، فاستسلموا للقوات المسلحة الأوكرانية في أول فرصة”.

وذكر زيلينسكي أيضا أن الجنود الروس بدأوا الانسحاب من الولايات الشمالية لكن روسيا تحشد قواتها في المنطقة الشرقية وتستعد لهجمات قوية جديدة.

وهنأ زيلينسكي مسلمي أوكرانيا بحلول شهر رمضان المبارك ، وقال إن “هذا الشهر يمثل الصلاة والصدق والتسامح والصدقة”.

AA