عبرت باريس عن قلقلها إزاء انتهاكات ترتكبها السلطات المالية مع عناصر ميليشيا فاغنر الروسية في مالي.

جاء هذا من خلال تصريحات وزارة الخارجية الفرنسية اليوم.

حيث قال وزير الخارجية الفرنسي جان ايف لودريان في إفادة صحفية بأن “بلاده قلقة من احتمال ارتكاب المجلس العسكري في مالي لانتهاكات تطال حقوق الإنسان بالاشتراك مع مرتزقة ميليشيا فاغنر الروسية”

وكانت السلطات في مالي قد طلبت من السفير الفرنسي بمغادرة البلاد في وقت سابق.